مهرجان سلطان بن زايد للفروسية 13 ينطلق الأربعاء القادم

نخبة فرسان العالم في خمسة سباقات لركوب القدرة والتحمل على مدى ثلاثة أيام

ندوة علمية حول الجانب الإنساني في العلاقة بين الخيل والفارس

 

أعلنت قرية بوذيب للفروسية والقدرة التابعة لنادي تراث الإمارات في مؤتمر صحفي عقد اليوم في القاعة الكبرى بمركز سلطان بن زايد في أبوظبي، عن تفاصيل برنامج فعاليات الدورة الثالثة عشرة لمهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي للفروسية – ركوب القدرة والتحمل 2019 الذي يقام بتوجيهات ورعاية من سموه، وتحت شعار ” الجانب الإنساني في العلاقة بين الخيل والفارس”، وتنطلق فعالياته في  قرية بوذيب العالمية للقدرة بمدينة الختم في الفترة ما بين 13 وحتى 16 من فبراير الجاري.

حضر المؤتمر كل من سعادة الدكتور عبيد علي راشد المنصوري، نائب سمو مدير عام مركز سلطان بن زايد ، وسعادة عبد الله المحريبي المدير التنفيذي للخدمات المساندة بنادي تراث الامارات وسعادة علي عبدالله الرميثي، المدير التنفيذي للدراسات والإعلام بنادي تراث الامارات ، ، وأعضاء اللجنة المنظمة، وعدد من مديري الإدارات والمسؤولين في النادي والمركز ، وممثلو الجهات الراعية والداعمة، وجمع من الإعلاميين والمهتمين.

استهل المؤتمر بكلمة ترحيبية ألقاها محمد مهير المزروعي، مدير إدارة قرية بوذيب للفروسية نقل فيها للحضور تحيات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، معلنا عن فعاليات المهرجان الذي أكد أنه يتطور عاما بعد عام في ظلِّ بروتوكول بوذيب وأصبح يأخذ بعداً عالمياً وقبولاً في كثير من الدول.

وأشار إلى أن هذا البرتوكول يهدف إلى تطوير رياضة الفروسية من خلال بالرجوع بها إلى سابق عهدها، حيث الترابط والصداقة بين الفارس والخيل وفق أخلاق الفرسان، بما يحقق المحافظة على الخيل والفارس والتنافس الشريف في ركوب القدرة، موضحا أن السباقات التي تنظمها قرية بوذيب العالمية للقدرة هي سباقات مختلفة من حيث إنها تجري على مسارات طبيعية كاملة من تلال وغابات وأشجار.

وأكد المزروعي، أن مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي لركوب القدرة والتحمّل ينفرد عن غيره من فعاليات الفروسية العالمية، بتنظيم سباق يصل إلى مسافة 240 كيلومتراً على مدار ثلاثة أيام، وهذا بحد ذاته يعتبر تميزاً وتحدياً لقدرات تحمل خيول القدرة.موضحاً أن القرية مجهّزة لاستقبال المتسابقين والزوّار وستوفّر لهم كافة الخدمات.

من جانبه، عبر السيد أديب عبد الكريم الحمادي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للفروسية والسباق، عن شكره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على رعايته واهتمامه ودعمه المتواصل لرياضات الفروسية، مشيراً إلى أن ذلك ليس بغريب على راعي هذه الرياضة، الذي قدم لنا نموذجاً مختلفا في سباقات القدرة عبر بروتوكول بوذيب.

وقال: “نحن في اتحاد الإمارات للفروسية والسباق سعداء للتعاون مع اللجنة المنظمة للمهرجان الذي يعتبر احتفالية رياضية بكل المقاييس، حيث يجمع نخبة من فرسان العالم في خمسة سباقات رئيسية، ونسخر كل إمكانات الاتحاد لهذا الحدث الرياضي المهم، ولهم منا كل الدعم”.

وتحدث الحكم الدولي السيد محمد الحضرمي مدير الندوة التي سيفتتح بها المهرجان مبينا أهميتها كونها تركز على الجانب الإنساني في العلاقة بين الخيل والفارس، ويثريها متحدثون بتخصصات متنوعة تخدم رياضة الفروسية، منوها إلى أن مخرجات هذه الندوة ستكون محط اهتمام بالتعاون مع اتحاد الإمارات للفروسية والسباق لتضيف إلى مسيرة التطور المتنسارع الذي تشهده فروسية الإمارات التي غدت تتبوأ مراتب هامة في رأس الهرم الدولي لهذه الرياضة.

وتضمن المؤتمر عرضاً لفيلم وثائقي عن سباقات ركوب القدرة والتحمل التي تتبناها قرية بوذيب، وعن المهرجان الذي  يستضيف عدداً من الضيوف والشخصيات ذات الصلة برياضة الفروسية من بلدان عديدة، حيث وجهت الدعوات للعديد من الدول في العالم.

ويفتتح المهرجان، يوم 13 الجاري بالمؤنمر الدولي الرابع لركوب القدرة والتحمل الذي سينعقد ضمن فعاليات المهرجان، ويتضمن ندوة فكرية علمية بعنوان “العلاقة بين الخيل والفارس – الجانب الانساني” ، وورشة عمل حول “جدولة السباقات ومدى تاثيرها الايجابي والسلبي على توزيع المدربين للخيل خلال الموسم الخاص برياضة الفروسية”، ويشلرك فيهما كل من الحكم الدولي عزير شيخ محمد ياسين من الهند ، والحكم الدولي كريستيان لوزانو من فرنسا ، والطبيب البيطري الدولي الدكتور جان لوي لوكليرك من فرنسا ، والطبيب البيطري الدولي السويدي الدكتور هالفرد سومراش ، والطبيبة البيطرية الاماراتية رولا حسن شعبان، والباحث في شؤون جدول المسابقات البريطاني الدكتور ديفيد جوهن ماري   فيما سيدير الندوة والوشة الحكم الاماراتي الدولي محمد علي الحضرمي.

وسيتم بعد ظهر اليوم نفسه الفحص والتسجيل لسباق اليوم التالي الذي سيشهد انطلاق سباق 242.15 كيلومتر المصنف دولياً بثلاث نجوم، إذ يتصدر هذا السباق برنامج سباقات المهرجان، ويتواصل على مدى ثلاثة أيام، كما سيشهد كذلك انطلاق سباق القدرة النسائي لمسافة 100.91 كيلومتر.

وفي اليوم الثالث للمهرجان، تتواصل منافسات سباق 242.15 كيلومتر، كما ستتم منافسات كل من سباق الخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 100.91 كيلومتر، الذي أصبح تقليداً سنوياً في برنامج مواسم القدرة في إطار توجيهات ودعم واهتمام سمو رئيس النادي لتشجيع الفرسان والفارسات ذوي الملكية الخاصة على التواصل مع رياضة ركوب القدرة والتحمل، وإتاحة الفرصة لهم لاختبار القدرات والمحافظة على لياقة خيولهم، كما سيشهد اليوم نفسه سباقاً تعليميا تأهيليا لطلبة أكاديمية بوذيب لمسافة 20 كيلومتراً، كل ذلك بغية الإسهام في تكوين قاعدة من فرسان وفارسات الإمارات المؤهلين لرفد فروسية الإمارات بدماء واعدة وتعزيز حجم ونوع مشاركة الإمارات في المحافل العربية والدولية المتخصصة بهذه الرياضة.

أما اليوم الأخير من المهرجان فسوف يشهد المرحلة الأخيرة لمنافسات السباق الرئيسي 242.15 كيلومتر، وسيشهد كذلك انطلاق سباق 120.27 الدولي للشباب والناشئين المصنف بنجمتين، وانطلاق السباق الدولي التأهيلي نجمة واحدة لمسافة 80.47 كيلومتر، كما سيشهد جولة تعليمية أخرى لطلبة أكاديمية بوذيب لمسافة 40 كيلومترا.

وفي الجانب الثقافي المصاحب للمهرجان يقام مهرجان تراثي يتضمن القرية التراثية والسوق الشعبي وبيت الشعر، ومعرضا لاصدرات مركز زايد للدراسات والبحوث ، اضاتفة الى معرض للصور. وتقدم القرية التراثية خدمات وأنشطة جاذبة متنوعة للجمهور، وسيعمل النادي كعادته على تأمين وسائط نقل للزوار ولعائلاتهم لحضور فعاليات المهرجان، وذلك من مقر نادي تراث الإمارات في أبوظبي وحتى قرية بوذيب العالمية في الختم.

Comments are closed.